24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة :%50
الرياح :50km/h
20°10°
20°الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد (ين) بقاء الفرنسي رونار مدربا للمنتخب المغربي؟
  1. كمين يصرع 11 سائق سيارة أجرة بجنوب إفريقيا (5.00)

  2. النواب يفشلون بإنقاذ المعاشات المفلسة في اختتام الدورة الربيعية (5.00)

  3. الدكالي يجوب مستشفيات المملكة .. وأطر صحية: "ترويج إعلامي" (5.00)

  4. إعادة زرع يد شبه مبتورة في مستشفى بمراكش (5.00)

  5. أخصائي نفسي: لهذه الأسباب يرى المغربي نفسه "أرقى" من الآخرين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية |كُتّاب وآراء |التعليمات الكتابية القانونية لرئيس النيابة العامة

التعليمات الكتابية القانونية لرئيس النيابة العامة

التعليمات الكتابية القانونية لرئيس النيابة العامة

فوجئت، باعتباري عضوة سابقة بلجنة العدل والتشريع خلال الولاية البرلمانية السابقة والتي ناقشت قوانين تنظيمية تتعلق بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية والنظام الأساسي للقضاة، بما أورده القاضي الكبير على حد تعبير كاتب مقال في كواليس الأخبار، الصفحة الخامسة من جريدة الأسبوع الصحفي بتاريخ 2018/2/15، من كون مذكرات رئيس النيابة العامة تصلح للاستئناس فقط وأن السجن ينتظر السائقين المغاربة، بالرغم من تطمينات محمد عبد النباوي، في سياق توجيه دورية مؤرخة في 2018/2/8 حول تطبيق الإكراه البدني في مخالفات السير من لدن رئيس النيابة العامة إلى الوكلاء العامين للملك لدى محاكم الاستئناف ووكلاء الملك لدى المحاكم الابتدائية، يذكرهم بأحكام المسطرة الجنائية التي تقتضي أن يكون المقرر القضائي المطلوب تنفيذه حائزا لقوة الشيء المقضي به ومبلغا بصفة قانونية إلى المحكوم عليه وأن يوجه إليه إنذار يبقى بدون جدوى بالرغم من مرور ثلاثين يوما، والإدلاء بما يفيد عدم إمكانية التنفيذ على أموال المحكوم عليه بالإضافة إلى موافقة قاضي تطبيق العقوبات على تنفيذ الإكراه البدني، طالبا منهم مراجعة أوامر الاعتقال في هذا الشأن، والتأكد من سلوك المسطرة القانونية.

ولعل ما تمت الإشارة إليه من كون المشاكل القانونية يجب حلها عبر القانون وليس عبر الدوريات ليجعلنا نتساءل فعلا إن تم إطلاع البعض - ممن يقدمون الفتاوى القانونية- حتى ولو تعلق الأمر بالقاضي الكبير الذي استند مقال "الأسبوع الصحفي" إلى رأيه، على بنود الدستور والقوانين التنظيمية المكملة له، أم أن الأمر يتعلق بمجرد تصريحات مطلوقة على عواهنها ومنعدمة السند؛ ذلك أنه بالرجوع إلى الفصل الـ110 من الدستور في فقرته الثانية نجده ينص على أن "قضاة النيابة العامة يلتزمون بالتعليمات الكتابية القانونية الصادرة عن السلطة التي يتبعون لها، وأن أعلى سلطة هي رئاسة النيابة العامة".

ومن ثمّ، شتان بين التعليمات القانونية الكتابية الصادرة عن سلطة مختصة بقوة الدستور والقانون، والتطمينات التي يؤخذ بها على سبيل الاستئناس كما ورد في مقال جريدة "الأسبوع الصحفي"، إضافة إلى ذلك نص الفصل الـ116 من الدستور بعلى أن التقارير التي تهم قضاة النيابة العامة يتم تقييمها من لدن السلطة التي يتبعون لها. وفي الاتجاه نفسه نص الفصل الـ66 من القانون التنظيمي المتعلق بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية، وتماشيا مع مقتضيات الدستور، على أن المجلس يراعي بالنسبة إلى قضاة النيابة العامة تقارير التقييم المقدمة من قبل الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض بصفته رئيساً للنيابة العامة.

وفي السياق نفسه جاء الفصل الـ25 من القانون التنظيمي المتعلق بالنظام الأساسي للقضاة ليضع قضاة النيابة العامة تحت سلطة ومراقبة الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، والسلطة تعني وجود علاقة تسيير بين الرئيس والمرؤوس، أما المراقبة فتفيد وجود علاقة مهنية تسمح بالاطلاع على أداء المرؤوس وتقييمه مع إمكانية التوجيه. ومن ثمّ، فإن تعليمات رئيس النيابة العامة ملزمة لأعضائها بقوة الدستور والقوانين التنظيمية المشار إليها أعلاه.. إضافة إلى ذلك، فإن القانون رقم 33.17، المتعلق بنقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض بصفته رئيساً للنيابة العامة، ينص على أن هذا الأخير يحل محل وزير العدل في ممارسة الاختصاصات الموكولة إلى الوزير المتعلقة بسلطته وإشرافه على النيابة العامة وعلى قضاتها بما في ذلك "إصدار الأوامر والتعليمات الموجهة اليهم طبقا للنصوص التشريعية".

وإذا كانت اختصاصات وسلطات وزير العدل قد تم نقلها إلى رئيس النيابة العامة فهذا يعني أن هذا الأخير قد أصبح هو المعني بتطبيق المادة الـ51 من قانون المسطرة الجنائية، إذ يشرف على تنفيذ السياسة الجنائية ويبلغها إلى الوكلاء العامين للملك الذين يسهرون على تطبيقها، علما أن لرئيس النيابة العامة تبليغ الوكلاء العامين ما يصل إلى علمه من مخالفات للقانون الجنائي.. وبالتالي، فإن وصف التعليمات الكتابية القانونية الصادرة عن جهة مختصة بمجرد تطمينات يؤخذ بها على سبيل الاستئناس، والقول بأن استقلالية النيابة العامة عن تعليمات وزارة العدل زادت الأزمة تعقيدا؛ فإنه ينم عن عدم الاطلاع وعدم مواكبة الدستور والقوانين التنظيمية المكملة له والقانون المتعلق بنقل صلاحيات الوزير وسلطاته على النيابة العامة إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض رئيس النيابة العامة.

*عضوة سابقة بلجنة العدل والتشريع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSSتعليقات الزوّار (2)

1 -المهدي،Deep Moroccoالاثنين 19 فبراير 2018 - 16:39
أن التشريع المغربي اليوم بالرغم من استناده للمعاهدات والمواثيق الدولية، وللدستور 2011؛ فإنه لازال قابعا في دوامة لا ترقى إلى تطلعات المواطنين. لأنه من المفروض أن يركز -التشريع المغربي- على صياغة قوانين تحد من آفات الفساد الكبرى. ثانيا وضع قوانين تساهم في التنمية الاقتصادية الحقيقية للبلاد. والحرص على إعطاء كل ذي حق حقه.
2 -محمد بلحسنالثلاثاء 20 فبراير 2018 - 09:34
شكرا للأستاذة العضوة السابقة بلجنة العدل والتشريع على مقالك الواضح و الدقيق المساعد على فهم لغة القانون من جهة و لغة الصحافة من جهة ثانية. أتمنى أن تكلل مجهودات الأستاذ مصطفى فارس التي بدلها بوثيرة مرتفعة طيلة الـ 6 أو 7 سنوات الأخيرة, منذ 2010 أو 2011, لجعل من الصحافة سلطة منسجمة من السلطات كلها (التنفيذية و التشريعية و القضائية) لنشر العدل و السلم الاجتماعي و الطمأنينة و نشر الخبر الصحيح الذي يحث على الجدية و المسؤولية.
أتمنى أن تبادر جريدة الأسبوع الصحفي في نسختها القادمة (ليوم 22 فبراير) بنشر المقال الموجود أعلاه مع تقديم توضيحات حول الموضوع لتصيح ما ترسخ طيلة أسبوع في عقول القراء.
لن يتردد الأستاذ مصطفى العلوي قيدوم الصحفيين و مساعديه الأقربين بتنوير الرأي العام حول ما جاء في مقال الأستاذة سليمة فراجي من شروحات قيمة معززة بحجج قانونية لا غبار عليها.
استقلالية النيابة العامة التي تتطور بخطى رزينة منذ يوم السبت 07 أكتوبر 2017 لن تتحقق إلا بتضافر جهود الجميع معتبرين الـــــصـــحـــــافــــــة أحسن ربان ليصل الوعي إلى المواطن العادي و إلى النخب و العالم في أحسن الظروف و بأقل الأضرار.
المجموع:2| عرض:1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

ehow.com, superuser.com, chron.com, lefigaro.fr, wikiwiki.jp, abcnews.go.com, php.net, nbcnews.com, instructables.com, lenta.ru,