24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/08/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4513:3717:1420:2021:42
الرطوبة :%50
الرياح :50km/h
20°10°
20°الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو تقييمكم لخدمات الخطوط الجوية الملكية المغربية؟
  1. حلول "لارام" يرفضها الربابنة .. الطيارون يريدون تلبية مطالبهم كاملة (5.00)

  2. سلطات سيدي رحال تزيح الدراجات من الشاطئ (5.00)

  3. عبد الله غل: الرئيس ترامب يمثل تهديدا عالميا (5.00)

  4. خارجية باراغواي: دعم الوحدة الترابية للمغرب دائم (5.00)

  5. خبراء هورمونات ينتقدون لائحة كيماوية أوروبية (4.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية |تمازيغت |رأس سنة إيمازيغن بزاكورة .. البحث عن حظ سعيد في نواة تمرة

رأس سنة إيمازيغن بزاكورة .. البحث عن حظ سعيد في نواة تمرة

رأس سنة إيمازيغن بزاكورة .. البحث عن حظ سعيد في نواة تمرة

على غرار باقي مناطق المغرب وأرجاء أخرى من دول شمال إفريقيا، احتفلت ساكنة زاكورة الليلة الماضية برأس السنة الأمازيغية، "ايض سكاس 2968"، تعبيرا عن فرحتها بقدوم سنة جديدة يعم فيها المنطقة الخير والصحة وفق الآمال.

ويحظى "ايض سكاس"، أو رأس السنة الأمازيغية، لدى أمازيغ الجنوب الشرقي للمغرب بصفة عامة، وبإقليم زاكورة بصفة خاصة، بمكانة مهمة في ذاكرتهم، حيث تفضل فئة كبيرة من الساكنة إحياء هذه الليلة المعروفة بـ"ايض نناير"، لممارسة طقوس وتقاليد موروثة وعادات راسخة تعكس تشبثهم بالتراث الأمازيغي الغني.

ويعتبر شهر "يناير"، حسب المهتمين بالتراث الأمازيغي، مناسبة تؤرخ للمرور إلى العام الجديد بالنسبة إلى الأمازيغ، الذي يصادف 13 يناير من كل سنة، وفرصة للتلاقي بين الأقارب والأصدقاء في جو احتفالي أمازيغي شعبي، والتصالح بين القبائل المتنازعة والتضرع لله لينعم عليهم بموسم فلاحي جيد.

وبالعديد من المناطق بإقليم زاكورة يتم الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة، الذي يطلق عليه مسميات عديدة، ويعتبرونه عيدا تقليديا مرتبطا بالفلاحة مصدر عيش القبائل الأمازيغية بمنطقة الجنوب الشرقي عموما منذ القدم، والذي ترجع بداية الاحتفال به إلى 950 قبل الميلاد، حسب بعض المؤرخين.

نواة تمرة

ومن بين الطقوس الخاصة بالاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة، الموروثة أبا عن جد من طرف الأمازيغ زاكورة، تحضير وجبة الكسكس في "ايض سكاس" التي يتم إعدادها بسبع خضر الذي يطلق عليها محليا بـ"سبع خضاري"، ويتم دس نواة تمرة داخل الطبق، ومن يعثر على النواة يعتبر لدى الأهل بكونه "اسعدي" أي محظوظ السنة على جميع المستويات، وكانوا في السابق يؤمنونه مفاتيح خزانة المأكل والأموال وكل ما يتم خزانته.

وما زالت ساكنة إقليم زاكورة تحتفظ على هذه العادة المتمثلة في تحضير وجبة الكسكس بسبع خضر والتي تضم نواة تمرة، حيث يتجمع الأهل على مائدة واحدة، في انتظار تقديم "قصعة" كسكس التي يأكل منها الجميع لما لذلك من رمزية على تماسك وترابط العلاقات الأسرية والاجتماعية للعائلات والتي لا تزال راسخة إلى حد الساعة، وكل من كان نصيبه نواة تمرة يتفاءل له بعام مليء بالمفاجآت السارة.

حكيمة صابر، ناشطة أمازيغية بزاكورة، أوضحت أن هذه الطقوس والعادات تمثل جزءا مهما من ذاكرة الأمازيغ بمختلف دول شمال إفريقيا، مشيرة إلى أن جمعيات المجتمع المدني بالإقليم أصبحت تحتفل بهذه المناسبة في الفضاءات العمومية بعد أن تحول هذا الاحتفال الشعبي من العمق الأسري إلى العمق الجماعي؛ وذلك بتنظيم ندوات ثقافية وأمسيات فنية ولقاءات بين المنخرطين والمدعوين للمناقشة والتشاور في بعض الأمور الخاصة بهذه المناسبة، التي تحاول الحكومة تهميشها، بتعبير المتحدثة.

وشددت الناشطة ذاتها، في اتصال هاتفي بجريدة هسبريس، على أن السنة الأمازيغية التي تبدأ في 13 يناير من السنة الميلادية تعتبر مناسبة قديمة كانت تحتفل بها الشعوب الأمازيغية بدول شمال إفريقيا لارتباطها بالموسم الفلاحي، مستدركة بأن هذا اليوم الاحتفالي تمارس خلاله مجموعة من التقاليد والطقوس والعادات الراسخة في ذاكرة الأمازيغ منذ القدم إلى حدود اليوم.

التقويم والاحتفال

أحمد الجباري، رئيس جمعية تين هينان، المعروف بـ"سيفاوين"، ذكر أن التقويم الأمازيغي يعتبر من بين أقدم التقويمات التي استعملها الإنسان على مر العصور، إذ استعمله الأمازيغ منذ 2968 سنة.

وبخلاف التقويمين الميلادي والهجري، فإن التقويم الأمازيغي لم يكن مرتبطا بأي حدث ديني أو تعبدي بل كان مرتبطا بحدث تاريخي، مشيرا إلى أنه بعد انتصار الأمازيغ على الفراعنة دأبوا على الاحتفال كل سنة بهذا الانتصار.

وواصل المتحدث أن البعض ربطه بحدث اجتماعي له علاقة بالطبيعة والمناخ، مبرزا أن هذا اليوم يمثل فاصلا زمنيا ومناخيا بين فترتين، فترة البرد القارس وفترة الاعتدال. كما يعتبر البداية السنوية للأشغال الفلاحية، ومن هنا تسمية اليوم الأول من السنة الأمازيغية برأس السنة الفلاحية، يقول سيفاوين.

وأكد المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، أن احتفال الأمازيغ برأس كل سنة يؤكد ارتباطهم بالأرض التي عشقوها دوما ويكرس فهمهم الخاص للحياة، إذ الملاحظ أن القاسم المشترك بين مختلف العادات والطقوس التي تقام خلال رأس السنة الجديدة هو ارتباطها بالأنشطة الفلاحية من زراعة وغرس للأشجار وتربية للماشية؛ وهو ما يعكس علاقة هذا اليوم بانطلاق الموسم الفلاحي، وحضور التبرك والاستبشار بموسم فلاحي جيد يجلب الخير والرخاء للجميع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSSتعليقات الزوّار (56)

1 -تمغربيتالسبت 13 يناير 2018 - 16:08
سنة امازيغية سعيدة وكل عام ونحن بألف خير.. نتمنى الخير لمغربنا الحبيب ولشعب المغربي من طنجة الي الكويرة...
2 -brahim daoudiالسبت 13 يناير 2018 - 16:13
نحنُ أيظا. احتفلنا برأس السنة الأمازيغية الجديدة، الموروثة أبا عن جد من طرف الأمازيغ تالويييييييييييييين ، تحضير وجبة تكلت في "ايض سكاس" التي يتم إعدادها بزبدة الذي يطلق عليها محليا بـ"أمينو"، ويتم دس نواة تمرة داخل الطبق، ومن يعثر على النواة فقد سيؤدي محامهو. في عام الكامل.
سنة سعيدة 2968سنة
3 -هشام كولميمةالسبت 13 يناير 2018 - 16:14
كل سنة و الانسانية بخير...سنة إنسانية للجميع.اتمنى أن يسود السلام في كل بقاع العالم.تحية لكل شرفاء هذا الوطن الحبيب.
4 -حاميدوالسبت 13 يناير 2018 - 16:17
اللهم اجعلها سنة خير و بركة ويمن وأمن وأمان على بلدنا الحبيب وكل عام و مغربنا بالف الف خير و سنة سعيدة لأهلنا و اخواننا الامازيغ في المغرب.
5 -ريفي أصيلالسبت 13 يناير 2018 - 16:29
أتحدى أي أمازيغي أن يأتي بأول من بدأ بحساب هذه السنة المزعومة. أتحدى أن يأتي بمصدر موثوق يبين لنا كيف بدأت. أعتقد أنهم سيجدونها أيضا في نواة التمر.الجمعيات الأمازيغية أغلبها تدعمها جمعيات صهيونية وبعض أفرادها اعترف أنه يزور إسرائيل ويثني عليها.
6 -رمزية الاحتفالالسبت 13 يناير 2018 - 16:35
يجب عدم اخراج الاحتفال بالسنة الأمازيغية من طابعها الفلكروري وتحميلها فوق ماتحتمل انها مناسبة وطنية شأنها شأن الاحتفالات المحلية والمهرجانات الجهوية .
7 -محقالسبت 13 يناير 2018 - 16:38
لاحياة بدون امل ولا ا مل بدون حيا ة كما يقول المثل :( مااضيق العيش ******** لولا فسحة الامل ) فالاحتفال بهذه المناسبة مستحسن لما له من معاني الايخاء والتظامن سيرا علئ نهج اسلافنا الميامين الكرام .
8 -امازيغ.. مقهورالسبت 13 يناير 2018 - 16:50
سنة سعيدة و كل عام وانتم بألف خير. منذ الاستقلال إلى اليوم كنا ومازلنا نمني النفس كل عام ان يتحول المغرب الى بلاد يحقق فيه الجميع أمانيه وحقوقه كمواطن ازداد وترعرع في هذه الأرض الطيبة ولكن لا حياة لمن تنادي أصبح الكل يعرف كيف تدبر الأمور وكيف أصبحت ثروة البلاد في أيدي لا يمكن وصفها الا بكلمة الفساد والاستبداد مع ذلك نحن الموطنين نبحث عن السعادة في أعياد ميلاد تكاد تكون كل أسبوع من عيد ميلاد المسيح إلى رأس السنة الهجرية والميلادية واعياد ميمونة وعيد الفطر والاضحى وحثى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال أعياد شتى وأمنية الشعب المغربي لام تتحقق إلا وهيا. التعليم الكف للجميع الصحة للجميع و السكن للجميع أساسيات الحياة لكل مغربي أين نحن من هذا العام وكل عام وانتم بخير
9 -Zahirالسبت 13 يناير 2018 - 16:52
تحية الى كل الامازيغ وخاصة شيشناق و يوغرطا ويوبا و ماسينيسا و تاكفاريناس و سيفاكس و الكاهنة و فاطمة انسومر و طارق ابن زياد وووووو و المصادفة انهم كلهم امازيغ جزاءرين . تحيا الجزاءر اسكاس امكاس
10 -سنة سعيدة لكل الأمازيغيين السبت 13 يناير 2018 - 16:56
الأمازيغ يشكلون اكثر من نصف سكان المغرب ومن غير المعقول أن لا يُعترف لهم برأس السنة الأمازيغية، بل يجب الإعتراف بكل حقوقهم الهوياتية...
11 -فؤادالسبت 13 يناير 2018 - 16:58
إلى رقم 5. الأخ ريفي أصيل

صدقت، فالسنة الأمازيغية ليست إلا أكذوبة، حقيقة ليس لكل ماقيل عنها أي حقيقة هي مجرد اختراع استعماري كان الغرض منه ضرب العرب بالأمازيغ في المغرب وغيره من دول شمال افريقيا. انطلت حيلة الاستعمار عليهم فصدقوها.
12 -وطني اصيلالسبت 13 يناير 2018 - 17:06
لقد تم إكتشاف رفات الأنسان القديم باليوسفية أسفي ويعود إلى حوالى 350ألف سنة.في حين سنة الأمازيغ لا تتعدى 3000سنة. السؤال من هم القوم الأصليون للمغرب الدين عاشوا في المغرب قبل قدوم الامازغن وغزوا وأستعمرر بلادهم ؟المهم هو اننا لا نعرف السكان الأصليون للمغرب.وكل عام وأنتم بخير.وسنة سعيدة لكل المغاربة.
13 -لهلالي عبد الحفيظالسبت 13 يناير 2018 - 17:08
نحن نطلب ترسيم الفصول الاربعة كاعياد جهوية لوطننا ز ولماذا لا .؟
14 -حاميدوالسبت 13 يناير 2018 - 17:08
لست أمازيغيا ولكن أرفض أن يشار لأي أمازيغي بكلمة سوء لأنه في بلدنا الطيب العرب والأمازيغ جسد واحد اذا اشتكى منه عضو تداعت له سائر الأعضاء بالسهر والحمى .
15 -سنة سعيدةالسبت 13 يناير 2018 - 17:13
سنة امازيغية سعيدة لاخوتنا جميعا.... الاخ اللي خايف وقاليك مزعومة اه راه فلاحية وممعروفاش حيت الناس عمرهم فلحو ولا عرفو ليها تا جاو لعرب اللي اختارعو الفلاحة تا هي وبوحدهم اللي عرفو يزرعو الدلاح فالصحرا والاخ اللي كيهضر على الاستعمار وفرنسا غي ارتاح عريبان من قديم الزمان ضرب فيا نضرب تا شيعو والسنة فرنسا اللي دارتهم و عائشة و علي و الرباعة اللي شبكات بيناتهم تا فرنسا هي السبب
16 -hamiddouالسبت 13 يناير 2018 - 17:15
في الوقت الدي تموت فيها دواويرZagora بالعطش و الجوع و الصقيع ابى المخزن الا ان ياتينا بشينشاق الذي وضع بنطفة باريزية و رحم قبايلي (للاشارة فالارحام القبايلية هي الوحيدة التي تتحمل النطفة الفرنكفونية, و لا يرضى بذلك اي رحم امزيغي)
على اي ليس يوغرطى و لا كاهنة من حرر الامازيغ بل ابن تاشفين من جعل شمال افريقيا محرمة على كلاب الروم
17 -المجيبالسبت 13 يناير 2018 - 17:19
في راس السنة الفلاحي (او الامازيغي)، ممكن ان تعتبر جزئية لعبة " النواة" على انها ذات دلالة لغوية راسخة قد تشرح الكثير؛ اعتقد شخصيا( فقط تخمين) ان النواة التي كانت تستعمل في الاصل هي نواة الجوز حيث اشتق منها مصطلح " حاجوزة" بمعنى " ها جوزة وجدتها". و "حاجوزة" كما نعرف هي العبارة الشائعة في جميع مناطق المغرب للاحتفال براس السنة الجديدة. اما " نواة الثمر" او " حبة الفول" فربما ما هي الا تفريعة استعملت في المناطق التي لا يوجد فيها شجر الجوز او اللوز كالصحراء مثلا. فما هي اذن رمزية فاكهة الجوز او اللوز في التراث الامازيغي القديم وهل نواة الجوز او اللوز لهما دلالة في ميثولوجيا عقيدة الايمان بربة الخصوبة عند الامازيغ "الآلهة تانيت"؟؟
18 -Adilمن المهجرالسبت 13 يناير 2018 - 17:21
اتفق معك اخي الريفي 5 انا أمازيغي لكن هده الفكرة الدخيلة علينا طبخت بتلابيب الصهيونية وأعضاء منها اعترفوا بالتطبيع اللهم اكفينا شرهم وشكرا لك
19 -طارقالسبت 13 يناير 2018 - 17:22
أرونا أين يوجد قبر مازيغ ٠ نعترف بكم ٠روايتكم تشبه حكاية -هاينة - قولوا إن شاء الله
20 -فؤادالسبت 13 يناير 2018 - 17:22
الاحتفال بهذا اليوم كان كل سكان المغرب يحتفلون به بغض النظر عن عرقهم؛ أمازيغ كانوا أم عربا مسلمون أم يهود. فهو احتفال بالأرض وخيراتها وما تجود به على المخلوقات من حبوب وخضر وفواكه وثمار ...... ومن هنا جاء إعداد الكسكس بالخضر والفواكه الجافة ......
أما كونها سنة أمازيغية فهذا بهتان على التاريخ واختراع استعماري وجد من يرحب به لسبب في نفس يعقوب.
21 -الي رقم 9 السبت 13 يناير 2018 - 17:26
كلهم جزائريين وهل حينها كانت دولة اسمها الجزائر؟؟!! باسم الجزائر تسرقون تاريخ المنطقة كلها ابحث عن الشخصيات التي ولدت منذ 63 الي اليوم هؤلاء سيكونون فعلا جزائريين، اعطيتهم الجنسية وخصوصا طارق بن زياد.
22 -امينالسبت 13 يناير 2018 - 17:30
النصارى يحتفلون بما يسمى " epiphanie" في بداية يناير و يقومون بتحضير حلوى تسمى حلوى الملوك و يدسون بداخلها حبة فول.. و بعض الأمازيغ في نفس الوقت تقريبا يقيمون احتفال أو ما أسموه بالسنة الأمازيغية يحضرون طبق أكل يدسون فيه نواة تمر !! ما سر هذا التشابه يا ترى ؟؟
23 -سوسي.حرالسبت 13 يناير 2018 - 17:34
إلى. ريفي.مزووور.انتا.ماشي.ريفي.لان.ريافا.الاحرار.عرفناهم.عشنا.معهم.بلا.متشوه.فيهم.تأنيا.تأريحكم. نتوما.العرب.هو.ليمزور
24 -وحيدالسبت 13 يناير 2018 - 17:36
لم أسمع في حياتي دولة أو جهة تجعل من لغتها يوما وطنيا حتى جاء بها هؤلاء الذين لا يمكن لهم حتى تحديد هذه اللغة أيها يستحق هذا التقدير هل أمازيغية الاطلس ام سوس ام الصحراء ام الريف وما هو الإنجاز الذي حققته وهي لا تدرس حتى في المدارس وأهلها لا يستعملونها الا في ما ببنهم، اتفقو أولا على الكذبة وتشاورو مع من يحرككم قبل النطق بها واتركو الشعب في حاله امازيغ وعرب يواجهون لقمة العيش
25 -زعزعالسبت 13 يناير 2018 - 17:38
سنة واحد هي السنة الهجرية اتحدى اي امازيغي أن يأتي بدليل من احتسب السنة الأمازيغية
26 -ريفي غير اصيلالسبت 13 يناير 2018 - 17:50
صاحب التعليق5 يتناسى أن العرب هم أول من خطب ود أبناء عمهم الإسرائيليين و هاهم قد تصالحو ... اليوم الكل يتسابق لءرضاء إسرائيل و الغرب أما العرب فهم السباقون لذلك و لو أن الامازيغ وضعوا يدهم في يد فرنسا في بداية القرن 20 لكان الوضع مختلفا لما رأيت المناطق الامازيغية مهمشة و لما تم تهميش اللغة الأمازيغية و السلام
27 -mustaphaالسبت 13 يناير 2018 - 17:51
سنة سعيدة وكل الامازيغ بخير مسيرة موفقة انشاء الله.
28 -لكم أمازيغيتكم ولي أمازيغيتيالسبت 13 يناير 2018 - 17:52
أيها الأمازيغيون في كل بقاع العالم ، إن الأمازيغية لا تختصر في إعداد وجبة تاكلا أو الكسكس أو ما شابه ذلك ، الأمازيغية عبارة عن تاريخ و حضارة عريقة في الزمان و المكان ، لكن بسلوككم هذا إنكم تقومون تشويه و طمس و تلويث و دنس حضارتكم و تاريخكم ، و لا تنسوا حتى أن الدولة تشجعكم على ذلك ، رغم المكاسب التي حققتها بعض الشعوب الأمازيغية كاعتراف دولة الجزائر باللغة الأمازيغية و اعتمادها لغة وطنية كما اعترفت بالتقويم الأمازيغي و اعتبرت حلول السنة الأمازيغية عطلة و طنية ، رغم ذلك مازال الطريق شاق و طويل، إياكم و إياكم أن تختصروا التقويم الأمازيغي في تحضير وجبات الكسكس و ناكلا و وو.
29 -بيهيالسبت 13 يناير 2018 - 17:54
الى الرقم 5 اخي عليك ان تعلم بأن جل الأعياد التي نحتفل بهاعبارة عن بهتان في بهتان. فل يحترم المتأسلمين والقوميون العرب الأمازيغ كما يحترموهم. ولكن للأسف فجل الوهابيين المغاربة من الأمازيغ الدين سلبت عقولهم فلا يعترفون سوي بما هو من قريش.
30 -نوميديا السبت 13 يناير 2018 - 17:54
الى الاخ zahir ... لقد نسيت القديس اوغستين و و ماستانابال و ادربال و ڨايا و مدغاسن كلهم جزائريون ايضا .
31 -izraynالسبت 13 يناير 2018 - 17:55
deux ou 3 nouvvelles années chaque année; quel bordel; c'est bien le debut des fitnas comme prévu par les sionistes qui avaient coloniser les pays arabes..et ont introduit ce genre de virus qu'ils activent aux moment qu'ils decident comme à leur habitudes..
32 -BOP35السبت 13 يناير 2018 - 18:29
وابصحتكوم زيدو زيدو وتبعوا هاذ "النشطاء" للي راهم غاديين بينا على خط البوسنة والهرسك ديال التسعينات.....
33 -جواد الداوديالسبت 13 يناير 2018 - 18:41
الى 10

واش نكرنا ان هناك لهجات امازيغية؟

واش نكرنا ان الامازيغ كانوا كسعيشوا ف شمال افريقيا قبل ما يجيو الفينيقيين؟

واش انكرنا ان الدولة المرابطية والدولة الموحدية والدولة المرينية دول امازيغية؟

واش انكرنا ان بداية فتح الاندلس كانت بجيش مشكل في معظمه من الامازيغ؟

احنا منقولوا ما كاينش سنة امازيغية ماشي حيث كنكرهوا الامازيغ

حيث فعلا ما ما كايناش سنة امازيغية

السنة اللي اليوم اللول فيها هي السنة الفلاحية

واللي نشروها العرب ف شمال افريقيا انطلاقا من الاندلس

اقرا كتاب : تقويم قرطبة للعام 961 ميلادية

السنة الفلاحية هي السنة الميلادية بشكلها القديم

ذاك الشكل كانت فيه طريقة الحساب غير مضبوطة

اتصلحات ذيك الطريقة ف 1582

بنقص 10 ايام من السنة

يوم 4 اكتوبر 1582 كيتبعو مباشرة 15 اكتوبر 1582

الناس ف شمال افريقيا نظرا للجهل بقاو تابعين الطريقة القديمة

حتى دخلات فرنسا

المفروض قبل ما تحتفل لازم تعرف باش كتحتفل

انت كتحتفل بعيد وثني روماني

عيد خاص بالاله الروماني يانوس

ايلا كان هذا علاش كتقلب

احتفل
34 -مراكشيالسبت 13 يناير 2018 - 19:01
الكائنات الإستعرابية المستلبة تدخل لتهاجم فقط لأن الموضوع يتعلق بالأمازيغية.لكنها تلحس الكابة لأعراب المشرق على شاكلة الإخونجي بنكيران الذي يلحس الكابة كلما استضاف وفدا خليجيا أثناء رئاسته للمحكومة..كثير من هؤلاء يإما من غلمان الإخونجية أو غلمان القومجية .
35 -كلنا في خطرالسبت 13 يناير 2018 - 19:03
كل التعليقات لم تكن مقنعة من الجانب المعرفي و الإبتستمولوجي و السسيولوجي، باستثناء التعليق رقم 28 الذي نبه و بشدة بأن الإمازيغية لا تختصر في تحضير وجبة تاكلا و الكسكس ، إنما هي عبارة عن تاريخ و حضارة. رغم التعليقات التي حاولت ربط المناسبة بانتصار قادة أمازيغيون إناثا و ذكورا في عدة معارك حربية تاريخية آخرها مع أحد ملوك فرعون.
36 -امينةالسبت 13 يناير 2018 - 19:22
هذه السنة .. شعبنا الأمازيغي في مصر الشقيقة يحتفل هو الآخر رسميا بحلول السنة الأمازيغية الجديدة ... كل سنة وأمازيغ العالم بألف خير ...وهسبريس
37 -إمام مسجدالسبت 13 يناير 2018 - 19:34
ياخواني كلكم من ءادم وءادم من تراب ولا فرق بين عربي وعجمي إلا بالتقوى(إن أكرمكم عند الله أتقاكم )أيها الإخوة نحن أمة واحدة ليست العبرة باللغة إن المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى وأهل المغرب إخوة في الله عربا وأمازيغا ربهم واحد ونبيهم المتبع محمد صلى الله عليه وسلم وولي أمرهم محمد السادس حفظه الله
38 -TAFRAOUTIالسبت 13 يناير 2018 - 19:44
" البحث عن حظ سعيد في نواة تمرة"!!!!!...هههههههه...يا لها من غباوة شعب نوميديا !!!!... فكيف يطالب هؤلاء بترسيم لغة تيفينار???? ههههههه
39 -أيت اعلي..السبت 13 يناير 2018 - 19:48
السنة الميلادية أفتى عدد من الفقهاء بحرمة الإحتفال بها .لكن ماذا يقولون بخصوص الإحتفال بالسنة الأمازيغية ؟؟؟ وما مبرراتهم ؟؟
40 -الوزانيالسبت 13 يناير 2018 - 19:50
البحث عن الحظ السعيد في نواة التمر ويستمر التخلف.....!
41 -لوسيورالسبت 13 يناير 2018 - 19:55
هنيئا للامازيغ بأمجادهم الاثيلة وهنيئا لنا بعيد الامازيغ عيد النخوة والدم المقدس ..هنيئا لنا برابطة الدم التي هي اوثق الروابط وافضلها..الآصرة التي تعلو ولا يعلى عليها..ها انتم ترون كيف ان الامازيغي ينبذ تحت قدميه ويطرح كل شيء يقف في وجه ثقافته او حضارته..قد يتخلى الامازيغي القح الأشم عن معتقداته او مذهبه السياسي ولن يحيد ابدا عن سمت اجداده..قد نتخلى عن كل الاعياد إلا عيد الامازيغ..
انه يوم عظيم ان تجتمع لمة الاسرة حول مائدة بسيطة مائدة الكسكس وهي اكلة تليدة عريقة تؤرخ للمطبخ الامازيغي..
بما سيفتخر غيرنا بالثريد وهو افضل الطعام عندهم ام بشرب الحريرة والزكزاو عند الخلاسيين..
المهم اننا في كل سنة نحتفل بعيد لنا
وردا على الريفي المزيف ..اتحداك ان تبرهن بالدليل القاطع ان شهر رمضان هو شهر رمضان وانت تعرف ان العرب ليس لهم نظام كبس...وفقا لمنظورك فإن ريافة الذين تظاهروا وهم يحملون صور الخطابي وعلم تازغا هم عملاء لاسرائيل ...ان كنت ريفيا اصيلا كما تزعم فيجب ان تراجع قدراتك العقلية
42 -امازيغالسبت 13 يناير 2018 - 19:59
سنة أمازيغية سعيدة لكل الشعب المغربي رغم حقد بعض المتطرفين العرب المغاربة
43 -احمدالسبت 13 يناير 2018 - 20:02
هل يمكن اعتبار العرب الحاملين للدين الإسلامي لمنطقة شمال افريقيا مخطئون لأنهم خلصواالبربر من عبودياتهم للرومان ودفعوا بهم إلى مصادف القادة والزعماء ،، فهل فعلهم هذا يعتبر ظلم واعتداء على البربر ،مالكم كيف تفكرون يا من تسمون انفسهم أمازيغ وتسئون إلى العرب ،، فوالله لولا عزة الإسلام التي أعزنا الله على ايدي هؤلاء بها ماكان لابائنا وجدادنا شأن يذكر في هذا العالم.
44 -حفيظ هشامالسبت 13 يناير 2018 - 20:28
سنة أمازيغية سعيدة. لكل الأمازيغي أينما كانوا. و مع متمنياتي لكم بأطيب التمنيات. وكل عام وانتم بألف خير.
وهنيئاً لإخواننا الأمازيغي في الجزائر بإعتراف دولتهم برأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا.
45 -لوسيورالسبت 13 يناير 2018 - 20:32
ما الافضل الكسكس ام الثريد
افضل الطعام عند العرب هو الثريد بدليل الحديث النبوي
46 -ريفي أصيلالسبت 13 يناير 2018 - 20:37
ريفي أصيل شاء من شاء. ..أنا مستقل وحر في أفكاري انا عمري 37 سنة أبنائي يتكلمون الريفية بطلاقة .رغم أنهم ولدوا في مدينة مكناس. أحافظ على هويتي دون تعصب .أركز على تعليم أبنائي لغة القرآن الكريم .واللغات اللتي تفيدهم. أنا طالبت بمصدر موثوق يبين لنا كيف بدأت هذه السنة المزعومة ومن بدأها. ومن حقي كريفي أمازيغي أن أعرف كيف. ..قبل أن احتفل بشيء وهمي.
47 -نور الهدىالسبت 13 يناير 2018 - 21:11
6. رمزية الاحتفال
تقول لا يجب إخراج هذه المناسبة من طابعها الفلكلوري و تحميلها ما لا تحتمل. هذا صحيح ولكن هل أنت متأكد أنهم لن يرفعوا دعاوى قضائية ضد الإدارة إذا لم تكتب السنة الأازيغية في المراسلات؟

و الله إن إطلاق الأكاذيب هي عادة يهودية و اسألوا عن الأمر إن أردتم فقد كانوا يطلقون قنبلة كذب من حين لآخر لإلهاء الناس. و هذه السنة الأمازيغية هي كذبة من ذلك النوع. فهل الأمازيغ ورثوا هذه العادة السيئة من اليهود أم أنهم مغرر بهم ههه. هههه
48 -مغربي قبل كل شيءالسبت 13 يناير 2018 - 21:36
سنة أمازيغية مغربية سعيدة لنا كمغاربة ككل فهي موروث لنا كمغاربة جميعا و أتمنى كمغربي أن يصبح يوما الإحتفال بهذا اليوم يوم عطلة وطنية. لا أتكلم الأمازيغية للأسف و أتمنى أن يقوم إخوتنا المتحدثون بها بإحداث جمعيات لمن شاء أن يتعلمها من المغاربة غير المتحدثين بها، فلم نتعلمها في مدارسنا لنفهم إخوتنا المتحدثين بها و نتقنها كمغاربة أجدادنا أمازيغ و إن تعرب لسان بعضنا مع قدوم الإسلام لبلادنا. كما أتمنى أن يواصل إخوتنا اللذين يتقنونها العمل ليصبح بإمكان المغربي اختيار متابعة دراسته بالأمازيغية مثلا بدل العربية أو الفرنسية.
49 -ERRIFIالسبت 13 يناير 2018 - 21:43
الامازغية موروث لجميع المغاربة ونرفض الدين يسيسونها او التجار بها . العيب هو العدالة الاجتماعية وردائة التعليم العمومي والصحة . العيب هو غياب تعلم اللغة الانجلزية لغة الصناعة والتجارة والتكنولجية والسياسة والدبلوماسية في الاقسام الاولى في المدارس العمومية .
50 -ريفية أصيلةالسبت 13 يناير 2018 - 22:00
كنا صغارا نحتفل بما يدعى الناير وأمي التي هي ريفية حرة لم تقل لنا أبدا أنها السنة الأمازيغية وكان حتى جيراننا من أصول عربية يحتفلون باناير فكما قال الأخ ريفي أصيل يجب البحث والتأكد بدون عصبية أو خلفيات
51 -أبو أبا الحسن .السبت 13 يناير 2018 - 23:02
الدولة العميقة تكون مسرورة بالتدافع بين المواطنين فيما لا طائل من ورائه (والمبرر يعرفه الجميع.) السفينة التي نركبها جميعا يجب على كل واحد منا تشغيل مجدافه للدفع بها الى الأمام . وخصوصية كل فئة في المجتمع محفوظة عند
الجميع. أضعنا وقتاً طويلاً فكفى والسلام....
52 -فؤادالسبت 13 يناير 2018 - 23:37
أودي يا ريافة الله يعطيكوم الصحة ناس كيخدموا العقل. ومعروفين بالكرم عبر التاريخ وحتى علم النفس كيقول اللي كيعطي المال والإنفاق بسخاء كيكون سخي حتى فأفكاره ونفسه كتكون كريمة.
والناس ديال الأطلس الخميسات وزيد لهيه ناس زوينين مكيحقدوش. الله يبارك فكل واحد نفسه إنسانية وعقلوا كيفكر.
53 -hassan de rabatالأحد 14 يناير 2018 - 00:21
سنة امازيغية سعيدة وكل عام ونحن بألف خير.. نتمنى الخير لمغربنا الحبيب والشعب المغربي
54 -تنغيريالأحد 14 يناير 2018 - 08:55
ما يحدث في المغرب هو ان اصحاب المصالح نالوا ما يريدون،فلقد اعطوكم عظمة كما تعطى للكلب ليلهوا و يبتعد عن ما هو اساسي،الدولة زرعت فيكم هاته الخصلة،خصلة النزاعات التافهة و الفارغة،انت عربي لا انت امازيغي،كلكم كمعلقين متخلفين و لا وغحدا منكم يجب ان يعتز بانه واع او مثقف،كلكم سواسية زرع فيكم الخوف و الجبن و التخلف حتى ظننتم انكم علماء في التاريخ،حقا نحن شعب جاهل و لا نرقى الى مستوى نعتز ان نقول فيه نحن في مرتبة الغباء،لا العرب ولا الامازيغ كلنا تابعين لذوي السلطة لا عندنا القدرة لمواجهة ناهبي المال العام ولا يحزنون،" كولوا الخبز او سكتو تا تسالي ايامكم ويجيو آهرين و هكذا دواليك،هضرو غير على حقكم المهضوم و انتم كالشاة لا حول لكم ولا قوة،حادگين غير فالتبرجيج و الرجلة الخاوية،خاص هاذ البلاد ناس خرين و شعب آخر اما شعب الان و الله ليس سوى كيس مملوء بالخوف و التبعية.شعب ليس كباقي الشعوب،شعب متخلف و تابع و شعب يشل شرائه و بيعه.
55 -ثعلب الصحراءالأحد 14 يناير 2018 - 14:03
الى المعلق ( من المهجر )
كيف يحلو لك ان تتهم الجمعيات الامازيغية انها مدعومة من الصهاينة ؟
ما موقفك من وجود مستشار إسراءيلي لامير المؤمنين محمد السادس نصره الله وايده وسدد خطاه و حفظه ..........الخ
56 -Assouki Le Maureالأحد 14 يناير 2018 - 19:48
وما علاقة مدينة زاكورة التي يسكنها MAURES السكان الاصليين للمغرب والتي يعود تاريخها الإفتراضي إلى اكثر من 6آلاف سنة بانشطة البيض الاحرار الأمزيغ الأسياد . انشطة الوهم و انواع الاستيلاب .
المجموع:56| عرض:1 - 56

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

ehow.com, superuser.com, chron.com, lefigaro.fr, wikiwiki.jp, abcnews.go.com, php.net, nbcnews.com, instructables.com, lenta.ru,