24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/08/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4913:3617:1120:1321:33
الرطوبة :%50
الرياح :50km/h
20°10°
20°الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو تقييمكم لخدمات الخطوط الجوية الملكية المغربية؟
  1. الموسيقى تحد من شعور مرضى الخرف بالاكتئاب (5.00)

  2. الحكومة الألمانية تعتزم تشكيل مجلس للرقمنة (5.00)

  3. معجزة وغفران .. "زمزم" يروي ظمأ ضيوف الرحمن (5.00)

  4. الشرطة تخلص سائق "طاكسي" من مسلحين بوزان (5.00)

  5. قتيل و11 جريحا في حادثتي سير بسطات وبرشيد (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية |مغاربة العالم |"قطار المستقبل" تتواصل حول الهجرة بستوكهولم

"قطار المستقبل" تتواصل حول الهجرة بستوكهولم

"قطار المستقبل" تتواصل حول الهجرة بستوكهولم

نظمت مؤسسة قطار المستقبل بالسويد، بمقرها الكائن بالعاصمة ستوكهولم، لقاء تواصليا ضم مجموعة من الفعاليات والإطارات الجمعوية وعددا من الشباب المغاربة والأطفال القاصرين المتواجدين في السويد، من أجل مدارسة القضايا والإشكاليات المرتبطة بظروف هجرتهم وحيثيات إقامتهم.

اللقاء المشترك بين قطار المستقبل ومنتدى المرأة، وجمعية الاندلس وجمعية we don't wait تميز بنوع عال من الصراحة والوضوح، وعرف شهادات مهمة تعبر عن واقع مأساوي وصعب يتطلب المعالجة الآنية والسريعة. وحاول من خلاله عدد من المختصين والمساعدين الاجتماعيين تحسيس الشباب بمشاكل الإقامة غير الشرعية، وخطورة الوقوع في دائرة الإجرام والاتجار بالمخدرات والممنوعات.

كما تم تقديم عروض مفصلة حول شروط وكيفية وضع طلبات الإقامة واللجوء في السويد، وطبيعة الحقوق التي توفرها الدولة للمهاجرين بصفة عامة، وللقاصرين منهم بصفة خاصة. بالإضافة إلى تزويد الحاضرين بالمعلومات والمعطيات المرتبطة بالولوج إلى سوق الشغل من أبوابه المشروعة.

الحاضرون في هذا اللقاء أجمعوا على أهمية محو الصورة النمطية والسلبية اللصيقة بالشباب المغربي المهاجر التي تتناولها بعض وسائل الإعلام بشكل فج، وضرورة تقديم صورة إيجابية للمجتمع المستقبل تتعكس قيم التسامح والمخالطة الإيجابية والانخراط الهادف والمثمر.

وفي الختام، رفع المشاركون توصيات إلى المكلفين بملف الهجرة من أجل تتبع وضعية المهاجرين غير النظاميين، ولاسيما الأطفال القاصرين، والحرص على توفير كافة أشكال الدعم القانوني والإنساني من أجل تفادي نتائج اجتماعية سلبية تزيد من تفاقم واقع الهجرة السرية إلى أوروبا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSSتعليقات الزوّار (4)

1 -asinالسبت 13 يناير 2018 - 11:29
قطار المستقلب بدا رحلته من موانئ المغرب الى السويد او بلدان من القارات الخمس هدوا الاطفال واجب على حكومة الغربية ان توفر لهم جميع متطلبات من التعليم والصحة والنوادي الرياضية حتى يستفدون و واعتقد اول بلد في شمال افريقيا هو المغرب ما بعد تونس لهجرة الاطفال القاصرين وكثرة هؤلاء الاطفال عاشوا حياة قاسية في المغرب ومنهم من تعرض للضرب على ايدي الشرطة المغربية ويسبونهم باولاد عاهرات ومنهم تعرضو للاغتصاب في بلدهم الام ولايجدون من يشتكون اليه ومن يسمعهم وادا افتضح امراهم ينعتونهم بالشواد كما سمعنا سابقا الاسباني من اصل عراقي اغتصب على مايقارب ستة اشخاص او اكثر ماعدا الاعتصاب غير معلن به وفي نهاية براة حتى بلدنا اصبحت قلبة لممارسة الجنس على القاصرين لانهم استغلوا القانون ليس عندنا تشديد العقوبات كما بلدانهم اخي تتكلم عن حقوق القاصرين بالسويد هههه
2 -عبد المولى اللبارالسبت 13 يناير 2018 - 18:35
للاسف هناك من يبيع نفسه واحبائه و يسترزق من الهجرة وقانون الهجرة بالتحليل والخداع والابتزاز ظنا منهم أنها تجارة سهلة وبسيطة وبدون مخاطرة براسالمال لكنها في الحقيقة تجارة نخاسة تنتهي بالواقع الصادم بالهجرة الى مجتمع مادي جاف من المشاعر صورة مشوهة عن التقدم والحضارة والازدهار لكن وجهها المشوه الحقيقي خالي من فيتامين دال المبني على تسول المساعدات الاجتماعية والبطالة المقنعة التي بييع المرئ كرامته عليها ليصبح في عبودية متحضرة للنظام العام للبلد فيضطر الرجل إطلاق زوجته صوريا والزواج الابيض والاحمر والاخضر
في الحقيقة للموضوع بقية لأنه الأمر لم يقف على هذا الحد والحديث عن الواقع المغربي بالسويد زاخر وغني بكل ما في الكلمة من معنى هدا حالنا واحنا ماليه
3 -راحلةالأربعاء 17 يناير 2018 - 11:13
اتفق مع صاحب التعليق1, لكن انبه صاحب التعليق الثاني ان جفاف العواطف اصبح يتسرب في البلدان الاسلامية ايضا لقد رايت مراهقا يضرب امه لانها رفضت ان تمنحه 20 درهما بالاضافة الى السب والشتم يحدث هذا في المغرب. اما في السويد فان كان هناك جفاف في العواطف لان الكل مستقل بحياته ..يتبع
4 -راحلةالأربعاء 17 يناير 2018 - 12:34
يتبع
تعقيب على الاخ الذي يتحدث سلبيا عن واقع العيش في السويد اخبره ان ذلك يقتصر على بعض اكراد العراق وبعض الكسالى الذين ينحذرون من شمال افريقيا بصفة عامة حيث لاينستطيعون الاندماج الذي يتطلب تعليم اللغة كشرط اساسي فيتجهون الى حبك الحيل بحثا عن الغنى السريع وليس العيش الكريم الذي كانوا يفتقدونه في بلدانهم ....لكن اضيف ان اغلب المغاربة في البلدان الاسكندنافية لايجدون صعوبة في الادماج لانهم يتقنون اكثر من لغتين..
قال لي احد المهاجرين المغاربة يكفيني ان يستقبلني الطبيب بابتسامة ويعالجني ..لكن المال سوى هم الدنيا يبقى فيها..!
المجموع:4| عرض:1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

ehow.com, superuser.com, chron.com, lefigaro.fr, wikiwiki.jp, abcnews.go.com, php.net, nbcnews.com, instructables.com, lenta.ru,