24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/01/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5907:2912:4215:2317:4619:05
الرطوبة :%50
الرياح :50km/h
20°10°
20°الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب خلال سنة 2018؟
  1. التدافع الشديد يودي بحياة مغربيتين في معبر باب سبتة المحتلة (5.00)

  2. تايلاند تغري السياح الغواصين لتنظيف مياه المحيط (5.00)

  3. الحكومة تضع مشروع قانون لملاحقة مروجي "الأخبار الزائفة" (5.00)

  4. مركز الذاكرة المشتركة يخلد "إيض يناير" بمكناس (5.00)

  5. مشفى عسكري يقدم خدماته لضحايا البرد بتنغير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية |فن وثقافة |مسرحية "الخادمتان" تنبش جذور التسلط والاستبداد بالمجتمع العربي

مسرحية "الخادمتان" تنبش جذور التسلط والاستبداد بالمجتمع العربي

مسرحية "الخادمتان" تنبش جذور التسلط والاستبداد بالمجتمع العربي

من العراق، إلى لبنان ومصر، ثمّ المغرب، يُواصل المخرج المسرحي جواد الأسدي النبش في المسكوت عنه والعلاقة المُلتبسة بين عالم الأقوياء وعالم الضعفاء أو المستضعفين، في مسرحية "الخادمتان" المُقتبسة عن نص لجون جونيه.

مُخرج المسرحية قال في مُؤتمر صحافي انعقِد ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي بتونس: "الإعداد لهذا العمل يتغير من بلد إلى آخر، حسب تغيُر المكان والزمان والثّقافات والعادات والتّقاليد"، مبرزاً أنّ الدّافع وراء إعادة "الخادمتان" هو الانهيار الكلي في المجتمع العربي؛ الشيء الذي يُعيد كتابة السؤال من جديد حول النزاع القائم بين السلطة العليا وبين الحضيض.

وعن رسالة النّص المسرحي، قال الأسدي: "الإنسان العربي هو في حاجة إلى معرفة من هو السيد، وكيف ينكل ويقتل ويفتك ويجوّع صغارنا في بلاد الثروات؛ هذا ما يحيلنا إلى (خادماتان)؛ لذلك لم نأخذ نص جون جونيه كترجمة ثابتة وإنّما حاولنا أنْ نخيطه على مقاس عربي".

ويسعى عرض "الخادمتان" في عمقه إلى تعرية ظاهرة قديمة – جديدة، هي علاقة الأقوياء بالضعفاء، وهي علاقة تَجسّدت في شخصيتي الخادمتين اللتين تُجسدهما الممثلتان المغربيتان جليلة التلمسي ورجاء خرماز لتسليط الضوء على التسلط والاستبداد، وعلى ظاهرة النظرة الاستعلائية داخل المجتمع.

وعن تجربتها مع المخرج جواد الأسدي، قالت رجاء خرماز: "تجربة فريدة وتحدٍ في آنٍ واحد، خاصة أن المخرج عراقي الأصل ويحمل ثقافة مختلفة، لكن في النهاية أعتقد أنّني وفقت على اختبار قدراتي الجسدية والفنية، وحظيت بتجربة إنسانية رائعة".

ومن جهتها، لم تخفِ جليلة التّلمسي صعوبة الاشتغال على نص "جون جونيه" باعتباره "نصاً عميقا"، على حد تعبيرها، والتخوف من الوقوع في المقارنة مع النسخ السابقة من المسرحية.

ولا يُمكن أن يمُر عمل مسرحي دُون أن يُرافقه عمل موسيقي؛ وهو ما اشتغل عليه رشيد البرومي في "الخادمتان". وعن هذه التجربة، قال مؤلف موسيقى هذا العمل: "الإضافة التي أحققها هي أنّني أشتغل بقرب شديد من رؤية المخرج، ثم من النظرة الجمالية والبصرية".

وأضاف: "الموسيقى هي جزء حقيقي من الفعل المسرحي، وهي تصدر من العرض المسرحي لا من خارجه، موسيقى المسرح ليست الموسيقى المتداولة وإنّما هي صوتيات المسرح، لها طابع وخصوصية، وليس أي موسيقي بإمكانه صناعة موسيقى المسرح".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSSتعليقات الزوّار (2)

1 -WASH, DCالأحد 14 يناير 2018 - 07:11
In order to win this none sens political media propaganda war, you need to star ignoring what we call in America good cop bad cop.
Today you are a good country and tomorrow you are bad, you need to know that this is a game and you should know it by now, also they are no winners, it is a virtual game.
Let them publish whatever they want and don’t pay much attention to it, do not Ecco it higher.
Just believe in yourselves, keep doing what you think is right, that is it.
2 -البشير الإدريسيالأحد 14 يناير 2018 - 11:29
اثناء انعقاد مهرجان المسرح العربي الاول الذي انعقد بالدار البيضاء سنة 1970, شاركت فيه فرق من المغرب والجزائر وتونس ولبنان. الفرقة المسرحية القارة بالكاف شاركت بمسرحية الخادمات من اخراج المخرج المقتدر الراحل المنصف السويسي، وقد نالت إعجاب الجمهور المسرحي الذي صفق طويلا للمستوى والحنكة التي ابانت عنها الفرقة السالفة الذكر.
أين نحن الان من العصر الذهبي الذي عاشه المسرح في تلك الحقبة، وأين الرمز التاريخي لبناية المسرح البلدي بالدار البيضاء؟
يضيق صدري ولا ينطلق لساني.
المجموع:2| عرض:1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

ehow.com, superuser.com, chron.com, lefigaro.fr, wikiwiki.jp, abcnews.go.com, php.net, nbcnews.com, instructables.com, lenta.ru,